وفق المؤشر الاقتصادي لبي دبليو سي الشرق الأوسط: فرص فورية وطويلة الأجل تلوح في الأفق بعد الصعوبات التي شهدتها المنطقة في 2016

May 31, 2017

 

  • بي دبليو سي تصدر أول نشرة اقتصادية ربع سنوية عن الشرق الأوسط
  • أسعار النفط والضرائب الجديدة وتزايد الاهتمام بشراكات القطاعين العام والخاص تتصدر موضوعات النقاش في معظم اقتصادات منطقة الشرق الأوسط في عام 2017

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 31 مايو 2017 - أصدرت بي دبليو سي اليوم نشرتها الأولى ضمن سلسلة من النشرات الاقتصادية المنتظمة حول منطقة الشرق الأوسط. ويعرض هذا التقرير، الذي تم إعداده بناء على مجموعة من المنشورات المشابهة التي نشرتها الشركة عالمياً، الموضوعات السائدة التي تحرك اقتصادات منطقة الشرق الأوسط والفرص والتحديات المستقبلية للمنطقة.

النتائج الرئيسية:

كان عام 2016 على الأرجح هو اللحظة الأسوأ بالنسبة لمصدري النفط. فوفقاً لاقتصاديين في بي دبليو سي، من المتوقع أن يشهد الاقتصاد تحسناً ملحوظاً في عام 2017، مدعوماً بارتفاع أسعار النفط على مدار العام. وتدعم تلك التوقعات مؤشرات مديري المشتريات الشهرية إذ تظهر جميعها استمرارية الارتفاع الذي شهدناه في الفترة من يناير إلى أبريل 2017، مما يشير إلى إمكانية تحقيق معدلات نمو أفضل في المستقبل.

غير أن معدل أسعار النفط لا يزال أدنى بكثير من مستويات نقطة التعادل بالنسبة لمعظم الدول المصدرة للنفط، وسيظل الإصلاح المالي وتمويل عجز الموازنة يمثلان أولويتين سياسيتين رئيسيتين في عام 2017 وما يليها.

وأكدت بي دبليو سي أن هناك ثلاثة تحديات رئيسية تواجه اقتصادات المنطقة:

  • التحدي الأول: أدى انخفاض أسعار النفط إلى حدوث عجز مالي كبير في الدول المنتجة للنفط مما يستلزم خفض معدل هذا العجز، حيث بلغت نسبة عجز الحكومات في دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة نحو -11.1٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2016 لتتراوح بين -3.6٪ في الكويت إلى -20.6٪ في عمان.
  • التحدي الثاني: إن إجراء الإصلاحات المالية أمر صعب، إلا أن الأصعب هو الحفاظ عليها: تم خفض دعم الطاقة بشكل شامل (مما أدى إلى وصول متوسط نسبة التضخم في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 2.8٪). وأدت ردود الفعل الشعبية ضد ارتفاع أسعار البنزين إلى قيام بعض الحكومات بإعادة النظر في هذه السياسة، ومع ذلك، يجري الإعداد لإصلاحات أكثر صعوبة.
  • التحدي الأخير: تتجلى مشكلة التكاليف المخفية بالنسبة للدول المستوردة للنفط في حدوث عجز هيكلي ضخم وغير مباشر في دول مثل مصر مما يؤثر سلباً على الدول التي تعتمد اعتماداً كبيراً على التحويلات المالية والصادرات من دول مجلس التعاون الخليجي

ولكن هل هناك سبب للقلق؟

في حين أن هذه البيئة توجد تحديات بالنسبة للأعمال التجارية، مثل إدارة ضرائب جديدة، أظهر التقرير وجود عدد متزايد من الفرص، وخاصة في ظل سعي الاقتصادات الخليجية الرئيسية للبحث عن مصادر تمويل بديلة. ويشمل هذا أسواق الديون ومبادرات الخصخصة.  

كان لدى ريتشارد بوكسشال، الاقتصادي في بي دبليو سي الشرق الأوسط، نفس الشعور الإيجابي بالتوقعات الاقتصادية للمنطقة: "إن ما نشهده هو فقط بداية لموجة النشاط في أسواق الديون والخصخصة والشراكات بين القطاعين العام والخاص، وينبغي أن تولد تلك الموجة فرصاً تجارية مثيرة للاهتمام في السنوات القليلة القادمة. ويمكن للمستثمرين أن يتوقعوا أن تشهد اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي زيادة الإقبال على أسواق الدين الدولية وأن تبذل مجهودات مضاعفة لجذب الاستثمار الأجنبي المباشر في السنوات القليلة المقبلة.”

وأضاف قائلاً: "يرغب المستثمرون الأجانب في رؤية خطط موثوقة ومتعهد بها لدى الحكومات للسيطرة على الأموال العامة. ويعتبر فرض ضريبة القيمة المضافة وضريبة الإنتاج في دول مجلس التعاون الخليجي فرصة مبكرة لحكومات دول مجلس التعاون الخليجي لإعطاء إشارة إلى المستثمرين الدوليين بالتزامها باتباع الإصلاحات المالية ".

وقد سلط التقرير كذلك الضوء على إمكانات النمو لكلٍ من مصر والمملكة العربية السعودية والتي ترى بي دبليو سي أنهما "منبعاً للفرص" في المنطقة.

Chart of the quarter: Regional PMIindices trend up in 2017

Chart of the quarter: Regional PMIindices trend up in 2017

Sources: PwC analysis, Markit and Emirates NBD

 

رسم بياني للشهر: ارتفاع مؤشرات مديري المشتريات الإقليمي في عام 2017 Chart of the month: Regional PMI indices trend up in 2017
60 60
50 50
40 40
15 يناير Jan 15
15 يوليو Jul 15
16 يناير Jan 16
16 يوليو Jul 16
17 يناير Jan 17
جمهورية مصر العربية Egypt
الإمارات العربية المتحدة UAE
المملكة العربية السعودية Saudi
المصدر: تحليلات بي دبليو سي وماركيت وبنك الإمارات دبي الوطني Source: PwC analysis, Markit and Emirates NBD

 

البيانات والتوقعات: مايو 2017

  الحصة من إجمالي الناتج المحلي 2016 نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي
(نسبة مئوية على أساس سنوي)
التضخم
(نسبة مئوية على أساس سنوي)
الميزان المالي
(نسبة مئوية من إجمالي الناتج المحلي)
  تعادل القوة الشرائية السعر السائد في السوق 2016 الربع الرابع من 2016 2017- متوقع 2016 مارس 2017 2017- متوقع 2018 2017- متوقع
الشرق الأوسط 100% 100% 3.0 - 2.0 4.6 6.0 6.8 11.1- 6.9-
دول مجلس التعاون الخليجي 62.0% 68.3% 2.0 - 1.0 2.8 1.1 3.4 11.1- 6.1-
المملكة العربية السعودية 32.8% 31.8% 1.3 1.2 0.4 3.5 0.4- 3.8- 16.9- 9.8-
الإمارات العربية المتحدة 12.5% 18.5% 2.7 - 1.5 1.6 30 2.8 3.9- 2.6-
قطر 6.2% 7.8% 2.2 1.7 3.4 3.0 0.9 2.6 4.1- 3.1-
الكويت 5.7% 5.5% 2.5 - 0.2- 3.2 2.6 4.2 3.6- 3.6
عمان 3.5% 3.1% 3.1 - 0.4 1.1 2.8 4.1 20.6- 10.0-
البحرين 1.3% 1.6% 3.3 1.1 2.3 2.3 0.8 1.3 17.7- 12.2-
الدول غير الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي 38.0% 31.7% 5.0 - 4.2 8.1 16.9 14.1 11.1- 8.7-
مصر 21.2% 16.5% 3.8 3.8 3.5 13.8 30.9 22.0 9.8- 10.9-
العراق 12.1% 8.3% 11.0 - 3.1- 0.4 0.3 2.0 8.3- 4.2-
الأردن 1.6% 1.9% 2.1 - 2.3 14.2 4.3 2.3  3.4- 2.9-
لبنان 1.6% 2.6% 2.0 2.0 2.0 0.5- 5.1 2.6 8.1- 8.8-
ليبيا 1.0% 1.7% 4.4- - 53.7 0.8- لا ينطبق 32.8 53.4- 16.4-
فلسطين 0.4% 0.7% 4.1 1.3 3.5 0.2- 1.7 1.3 5.6- 7.6-

المصدر: تحليل بي دبليو سي، السلطات الإحصائية الوطنية، صندوق النقد الدولي (تقارير البعثات وآفاق الاقتصاد العالمي). تتصل جميع مؤشرات التضخم بمؤشر أسعار المستهلكين. هناك 6 دول فقط هي التي تُصدر تقاريراً عن إجمالي الناتج المحلي بشكل ربع سنوي. جرى تحديد منطقة الشرق الأوسط هنا استناداً إلى نطاق أعمال بي دبليو سي وتم استبعاد دولتين تشهدان صراعات هما سوريا واليمن، واللتين تدخلان في المعتاد ضمن دول الشرق الأوسط، وكذلك استبعاد الدول غير العربية.

 

نبذة عن بي دبليو سي

هدفنا في بي دبليو سي هو بناء الثقة في المجتمع وحل المشكلات المهمة. بي دبليو سي هي شبكة شركات متواجدة في 157 بلداً ويعمل لديها أكثر من 223,000 موظف ملتزمين بتوفير أعلى معايير الجودة في خدمات التأمين والاستشارات والضرائب. ولمزيدٍ من المعلومات ومعرفة ما يهمك، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.pwc.com

تأسست بي دبليو سي في الشرق الأوسط منذ 40 عاماً ولديها شركات في البحرين ومصر والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا وعُمان والأراضي الفلسطينية وقطر والسعودية والإمارات، حيث يعمل بها حوالي (4,000) موظف. (www.pwc.com/me).

بي دبليو سي تشير إلى شبكة بي دبليو سي و/ أو واحدة أو أكثر من الشركات الأعضاء فيها على أن كل واحدة منها هي كيان قانوني مستقل. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقعنا: www.pwc.com/structure

©2017 بي دبليو سي. جميع الحقوق محفوظة 

 

Contact us

Dalia Adawieh
Tel: +966 54 106 2393
Email

Rasha Adi
Tel: +971 56 682 0550
Email

Sarah Salman
Tel: +971 4 304 3711
Email

Dana Safawi
Email

Follow us